الرئيسية » » ... عِـــندَما التقيتُ ... بالمَلِكْ | أحمد عقل

... عِـــندَما التقيتُ ... بالمَلِكْ | أحمد عقل

Written By ramez ali on السبت، 6 ديسمبر 2014 | 5:53 م

.بداية ً و قبل الشروع برواية هذه الحادثة التي حصلت معي من فترة ... لا بد و أن أذكر بأني
من باغضي الملوك .. و السلاطين .. وأصحاب ... و مريدي السلطة على كافة
أنواعها .. و أصنافها.. و لا أحب السلطة .. و لا أحب أن أكون فيها .. أو أستلم مقاليد حكمها من مدير في دائرة صغيرة .. حتى أعلى الهرم و المناصب ..
بيدَ أنَّ ... صـُـدْفـَـةْ إلتقائي بالملك الذي سأسرد قصته لكم .. جعلتني أ ُغــَـير بعضاً من منطقي .. و موقفي
من جنس الملوك هذا ..... و لا بد من ذكر إرتفاع نسبة الحماسة ..ومدى ضغط قوة و رهبة ... لحظةَ الإلتقاء بشخصية مهمة .. فكيف حال الإلتقاء ... بــمـــــــــــــــلك ...

و لا بد من توضيح نقطة لها علاقة بالتاريخ الذي تعلمناه ... والذي يزيد شكـّنا به يوماً بعد يوم .. نظراً لدخول عدة عوامل جعلت منه مادة للسيطرة على الجماعة من خلال تضخيم و أسطرة ( من أسطورة ) الحقائق .. و لصقها بالدين في أغلب الأحيان .. لإعطائها قدسية محددة و منع .. أو تحريم و تكفير الأخرين من البحث و النقد أو " التبخيش " بها ... .. فقد تكون نسبة كبيرة من المعلومات التاريخية التي تصلنا عبر الأبحاث و وجهات النظر المختلفة ... خاطئة تماماً .. و لذلك إقتضى .. بدايةً .. البلاغ

و هنا و لكي تتوضح شخصية الملك الذي التقيته ... و هو حــيرام .. ملك صور ... لا بد لنا أن نوضح بأن هناك ملك آخر له إسم مشابه و هو .. أحيرام .. ملك جبيل .. أو إذا أردتم .. و الأصح أن يقال له .. أحيروم ... نظراً للهجة سكان جبيل شمالاً و صولا ً إلى طرابلس ... و التي لا نزال نسمعها اليوم ... وتتميز هذه اللهجة بإدخال الضمة في معظم مفاصل الحديث ..

فأحيرام .. ملك جبيل .. و بإيجاز ... كانت تمتد مملكته من طرابلس شمالاً حتى صور جنوباً مروراً بصيدون و لذلك سمي في بعض الأحيان أحيرام ملك صور و جبيل و قد حكم مملكته هذه في القرن العاشر قبل الميلاد
أي و على سبيل التقدير حوالي 1000- 1200 ق. م ... و هو صاحب الناووس الشهير الموجود في متحف بيروت .. و الذي قام بصناعته له إبنه أبي بعال تبجيلاً و توقيراً له ... و كان هذا الناووس
ذا قيمة تاريخية رفيعة جداً حيث أن أعطانا الدليل العلمي و الحسي على اكتشاف
الكنعانيين ( أو ما يعرف بالفينيقيين حسب التسمية اليونانية لسكان المنطقة الساحلية الممتدة
من أوغاريت شمالاً حتى الساحل الفلسطيني جنوباً ) ... أعطانا الدليل على اكتشافهم اللغة و حروف الأبجدية المؤلفة من 22 حرفاً ... و قدإكتُشِفَ هذا الناووس قرب مدينة جبيل سنة 1923 من قبل
العالم الفرنسي رينيه ديسّو ......
RENEH DUSSAUD
و الذي قام بترجمته ...

هذا حسب السرد و التحديد الزمني التاريخي .. الذي لا بد لنا إلا أن نشكك دائماً بعلميه و مصداقيه هذا التأريخ لدخول العوامل التي ذكرناها سابقاً و التي حرّفـَـت و نَسَبت و نقلت أحداث و وقائع و ألصقتها عن عمد بأفكار تصب في مصلحة تفكير أو إيديولوجيا أو دين أو فكرة ما .. في مكان آخر و زمان آخر .. و هذا ما نتلمّسه عند كـَتـَبـَـة .. التوراة .. و الأنجيل ... و القرآن ... من خلال عدة محطات و وقائع ...

و نذكر هنا بأننا في لبنان كرّمنا ملكنا المبجّل أحيرام .... بأن حبسناه بصندوق خشبي و باطوني مسلح في المتحف و جعلنا قصره الجديد .. خطوط تماس .. يتقاتل فوقها و عليها أبناء هذا الوطن الأخضر الجميل ... وأسمعنا جلالته على مدى ثلاثين عاماً إنفجارات و أصوات قذائف لم يسمعها في قصره في سالف الأزمان وقد سمعت أذناه أصواتاً من مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة و الثقيلة

و بالعودة إلى صاحبي حيرام ملك صور ... فلقد عاش سنة 980 ق.م .. و قد استلم زمام الحكم في مملكة صور .. و هو في سن العشرين ... و كان نشيطاً على صعيد بناء المدينة التي أصبحت محط أنظار الحاسدين وكان و يا للصدفة ....صاحب نظرة إنمائية و تطويرية .. حيث قام بالعمل الهندسي الجبار و الذي أدّى إلى وصل مدينة صور ... الجزيرة الواقعة كلياً في البحر عبر ردم البحر و وصلها باليابسة .. مع باقي الجزر الصورية المحيطة .. و تبلغ تسعة .. ليشكّل صور العظمى الذي حسدها و هابها اليهود و جعلت الأسكندر يأتي إليها ليحاصرها سنة 323 ق.م و يقتحمها بعد حصار دام سبعة أشهر متجهاً نحو غزة و الإسكندرية التي سميت على إسمه ... و كان جيران و حسّاد حيرام يطلقون عليه بسخرية ... بأنه " باني الحجر قبل البشر " و ما أشبه البارحة باليوم ...
و في سبيل زيادة معرفة حيرام ... هناك أيضاً شخصية أخرى ذكرتها لنا المصادر التاريخية تحمل نفس الإسم .. و هو المهندس حيرام أبى .. الذي أرسله حيرام ملك صور ... إلى سليمان ملك " إسرائيل " بعد أن عقدا إتفاقاً ينص بأن يبني معماريو صور .. " هيكل سليمان " في فلسطين .. من خشب الأرز .. على أن يحصل حيرام على كل المقاطعات المجاورة لمملكته الناشطة و المزدهرة ... و صولاً إلى ضم إصبع الجليل و الناصرة ... التي كانت مدينة أممية .. فيها من كل الأديان و الثقافات .. و التي خرج منها يسوع الناصري .. السيد المسيح .. و هي المدينة التي أطلق عليها اليهود من وقتها
" المدينة التي .. لا يخرج منها شيئاً صالحاً "

.... و قصة حيرام أبى تعتبر جزءً أساسياً و مهماً ضمن ثوابت الحركة الماسونية العالمية – البناؤون الأحرار ...و له مكانة عليا بشعائرهم و أدبياتهم .... وهنا لا بد من لفت النظر – بمعلومة عليها الكثير من علامات الإستفهام - بأن الماسونية في شرائعها و قوانينها لا تحبذ .. أو تتجنب ... التلاقي مع اليهود ... لأن الماسّون يثبتون و يعتقدون و لديهم الدلائل و البراهين بأن حيرام أبى ..أ ُغتيلَ ... داخل الهيكل الذي كان يبنيه .. و كل أصابع الإتهام تدل إلى اليهود و قتها ...ونلفت إلى أن التوراة تكلمت عن حيرام أبى.. و لكنها لم تذكر كيف كانت نهاية حياته
؟؟؟؟؟؟؟ !!!!!!!!
و في كلام تاريخي آخر .. يمكن أن يكون حيرام هو أحيرام .. و هو حيرام أبى ...تاريخياً ممكن
و نذكر هنا أيضاً .. بأن الكنعانيون .. أو الفينيقيين .. عرفوا منذ القدم بأنهم أهل فن و حضارة و بناء و تجارة .. و بحّــارة ماهرين .. و كانوا يفضلون عقد إتفاقات سلام .. على الإقدام على الحرب .. إلا في حالات الدفاع عن النفس ...

المهم بلا طولة سيرة .. مع العلم أنها صارت طويلة ... كان عندي شغل بالجنوب .. نزلت على الطريق الساحلية ... صيدا ... صور .. مفرق البرج الشمالي ... نحو قانا وصلت .. على مشارف حناوية - و تبعد 6 كلم جنوبي شرقي صور تقريباً ...

و قبل المتابعة ... لا بد لي من الإشارة إلى أني تعمدت توضيح هذا الفرق ما بين حيرام و أحيرام نظراً لهذا اللغط و الخلط الذي يحصل و نراه عند أغلب أبناء الممالك التابعين للملوك الأنفة الذكر .. و على سبيل إثبات ذلك ... الموقع الرسمي لبلدية حناوية يذكر بالحرف : تحتوى البلدة على الكثير من الأماكن الأثرية من مختلف العصور ولكن أبرزها قبر " أحيرام " ... ملك صور الفينيقي – (و المقصود هنا حيرام ) وما يحيط به من أثارات , أما بالنسبة للأماكن السياحية فيوجد منتجع النسيم السياحي
و لا أدري لماذا شاء القيّم على تحرير المادة النصّية في الموقع المذكور .... جعل مكانة و قيمة ورقي المنتجع بنفس مستوى و مكانة الملك " أحيرام " ... و المقصود هنا حيرام
؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!
للمراجعة :
حتى أنني تعمدت التفتيش عن صورة واحدة لهذا المعلم الأثري القَــيّم .. في الموقع عينه ... إلا أنّي فشلت .. يمكن.. و بعتقد حتى إنه " مستحيّين" الجماعة أو " خجلانين " من الزلمي ... أو تجاهلوا عن عمد ... حــُـبّه لهم ... و بالمناسبة فحناويه هذه .. يـُــعتَقَد تاريخياً .. و من حيث اللقى الأثرية و الشواهد الأركيولوجية .. أنها كانت هي مدينة صور البرّية التي ...
استراح فيها الإسكندر و نصب معسكره .. محاصراً .. مدينة صور البحرية .
؟؟؟!!!!
المهم ... وصلت .. على مشارف حناوية .. ضيعة زغيرة بالجنوب .. على اليمين .. هناك مرتفع صخري منحوت ... مطل و مشرف على بحر صور .. و مركّز على قاعدة حجرية من ثلاث درجات .. و التي أصبحت "شبه" قاعدة ... لا يحيط به شيئ ..بدّكن تقولو " بــِـالــّــفَـــلا " ... يجثم عليه ... و بهيبة ملوكية رصينة .. ناووس أو قبر صاحب الجلالة و الوقار ..

صاحبنا حيــــــــــــــــــــــرام ..

وحيداً ...
شريداً ..
شاهداً ...
يراقب الأفق من فوق السفح
نزلت من السيارة .. و وقفت بحضرة الملك ...
صــــــامتاً ... مصدومــــــاً .... و متلعثما .....
............ يـــــــــا حــــــرام يــــــــا حــــيرام ...........
............ يـــــــــا حــــــرام يــــــــا حــــيرام ...........
شو بدّي قلّكن ...
مّبهَدَلْ الزلمة بشكل .... من جذر .. بَهّدَلَ
مشرّشَح تشِرْشُحْ ...
مذلول إذلال ...
ولا كأنه كان ملكاً ... في يوم من الأيام
مشهد .. إذا بدكن بالعربي الفصيح ... مشهد تَقّـشَعِرُّ لَــهُ الأبّــدانُ ....
أول شيْ تلاحظونه .. أن باب الناووس مفتوح ..
يعني .. منهوب ... الملك .. مسروق ...
و ناووس جلالته ... مكسور زاوية من زواياه ...
مش بس مكسور .... مطَحّـبش ... لاعنين رَبــّــو
على الجانب المنقوش لجهة الطريق .. مكتوب و بالخط الأخضر العريض
... حركة أمــــل ..." حركة اللبناني نحو الأفضل " ..
على كعب الناووس بالضبط ... قامت البلدية بعمل إنمائي
لتطوير شبكة الصرف الصحي لبلدة حناوية ...
المجارير .. أجَلـّـكم ..
و كان التخطيط الهندسي .. أبرع ... ذو رؤية أوسع .. و أشمل من هندسة الملك بذاتو عندما طمر البحر
... فكان نصيب الملك بأن تَــمـُــرّ الشبكة من تحت مرقده الجليل مباشرةً ...
.. يعني ما بعرف إذا فيني قول .... أو عيب ... إنـّـو أذكر بالنص ...
مُفردة .. خرى
.. الملك " ملتّلَت" .. بالخرى .... أي بالفصيح .. ملــَـوّث بها
و بعتذر منكم ... و من جلالته .... و من الحركة ...
.......
على بعد ثلاثة أمتار فقط ....
قوس نصر - تحريري - إلهي ..
مصنوع من نفس خامة ... و شكل الحديد .. الذي يستخدم بصناعة عواميد الكهربا ...
المشوِّهــَـــه الدائمة للطبيعة ...
تعُرَض عليه ... و على رقوق تنك رخيص ..
صور ولادنا .. الشهدا .. و شبابنا .. و أحفاد حيرام ... الذين قضوا دفاعاً عن صور ...
حجم الصور صغير نسبةً ... لحجم الصور المحيطة للمشايخ و الأئمة و القادة و آيات الله
.......
...أما الطريق الزفت .. التي تمر بمحاذاة الناووس
يعني المسافة لا تتعدى ال 75 – 80 سم
تشعر من فرافيط البحص ... المحيطة بهذه الطريق ..
أن هناك.. بالتأكيد في المستقبل القريب .. مشروع " تنموي " ... لتوسعة الطريق ...
يعني ... تتوقع تلقائياً .. إنو يمكن صاحبنا
رحّ تروح ... روحُه .... تحت الزفتات .... تحت المحدلة ...
و ما أكثر المحادل و البوسطات في تلك المنطقة – لطشة –
و أنا وواقف .. على جنب الطريق مرقت كذا شاحنة ..
و أحسست بالإرتجاجات الناتجة .. و المخاطر المحدقة بالملك
بدكن تقولو .. عمـــــــــليــّـــات .... إغتيال يتعرض لها الملك ... عبر الزمن
لحظة إلتقائي بالملك .. على قارعة الطريق
حسّيته إنو ملك المتسولين ... حسيت إنو هالملك .. مشحّــَــر
ملك قاعد عم يشحذ جاه و عزّ ... و عظمة من أبناء رعيته
لما بتشوف صوَر الشهدا على رقوق التنك .. بتّحـِـس إنو عم تشوف صُــوَرْ ولاد صور قبل 3000 سنة
و بنفس الوقت بتحس بأن الإسكندر ما زال يحاصرنا ... و ماسكنا من الرقبة
و إذا استخدمنا المنطق بمعادلة .. إذا كنا نقول " الموت لأمريكا " .. في مكان .. فمن الطبيعي أن تكون الترجمة المنطقية الزمنية لهذه العبارة " الموت للإسكندر " ... في نفس المكان إنما في زمان آخر... طيب... أهم ضحايا حصار الإسكندر هو ملكنا حيرام ... طيب ليش ملـَـتلتــينو ... بالإهمال .. إذا ما بدنا نقول كلام تاني و نضل ضمن لياقة الحديث و التهذيب ...
طيب .. إعتبروه حجر .. متلو متل كل الحجارة
ألا ترمون إبليساً بالحجر ... و تعتبرون هذا من أهم شعائر الحج ؟؟؟؟
... ألم يقل يسوع .. من لم يكن منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر ؟؟؟
ألم تكن إنتفاضة الحجارة .. هي أسمى مواجهة و أنبل أشكال المقاومة .. وأقوى بألف مرة من كل الصواريخ المترنحة ... و المسيسة .. و المرتبطة .. و المدفوعة التي نطلقها و تسقط في بعض الأحيان لتقتل أبناء شعبنا ؟؟؟؟
أليس الحجر الذي قذفه محمد عودة .. بوجه الدبابة الإسرائيلية .. أوضح و أقوى ؟؟؟
أليس الحجر أطول عمراً من عمر الإنسان ؟؟
ألا يحوي الحجر في جوفه الصلب كل ذاكرتنا ... وهو يكاد الشاهد الوحيد على خيباتنا عبر الزمن ؟؟؟
فكيف إذا حفظ الحجر ... أحد الملوك المقاومين للإسكندر ..
إليس حيراماً هذا ... من أهم قادة المقاومة ؟؟؟؟
أليس صورياً .. جنوبياً .. فينيقياً من ارض كنعان ؟؟؟؟
وقفت إلى جانب الملك ... محتار ... لمن تشتكي ؟؟
للدولة المنهوبة و مكسرة كل زواياها ؟؟؟
أم للقيمين على بلدية " صور البرية " الذين يروجون لمنتجعات النسيم ؟؟
أم للغطاء السياسي المهتم في المنطقة الذي تنحصر إهتماماته في هذه الأيام على الممانعة و حماية السلاح بالسلاح .. والمبتهج دوماً بالإ نتصارات .. وممول رافعي أقواس النصر
وقفت إلى جانب الملك المنهوب
مهزوماً..
و راسي بالأرض
كيف لي أن أنتصر بك يا مليكي .. وأنا لا أحترم وقارك ؟؟
برمت حول الملك ..
من كل الجوانب ....
برمت حول الحجر ..
طفت حوله و كأنه الكعبة ...
صوّرت كم صورة ..
و صرت أبتعد عنه ..
قليلاً ... قليلاً
و بحذر .. و بخجل ...
حتى لا يلتفت ..
ويــــــــــــراني


التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.